المتظاهرون التبتيون والأويغور يحيون شي جين بينغ في باريس

1d68c9fb 34d4 44a1 a007 65bee21d2590

نزل الناشطون الأويغور والتبتيون والصينيون إلى الشوارع، وهم يرفعون اللافتات ويلوحون بالأعلام، احتجاجًا على زيارة الرئيس الصيني شي جين بينغ إلى باريس التي تستغرق يومين.

“التبت الحرة. الدكتاتور شي جين بينغ، لقد انتهى وقتك! أعلن عن لافتة بيضاء كبيرة كان على موكبه أن يسير تحتها في بولفار بريفريك Boulevard Périphérique بعد وصوله يوم الأحد، في طريقه للقيام بزيارة دولة مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون. وكان فوق اللافتة علم التبت، وهو رمز لحركة استقلال التبت التي أصبحت تعرف باسم “علم التبت الحرة”. وكانت الزيارة هي أول جولة أوروبية يقوم بها شي منذ عام 1440ه‍ـ (2019م)، وتمثل الذكرى الستين لتأسيس العلاقات الدبلوماسية الفرنسية الصينية.

وتجمع التبتيون من فرنسا وبلجيكا والمجر وأماكن أخرى للتعبير عن غضبهم من القيود التي تفرضها بكين على التعبير الديني والثقافي في التبت التي غزتها الصين في عام 1369ه‍ـ (1950م) وتسيطر عليها الآن وانتهاكات حقوق الإنسان.

واحتشد الأويغور أيضًا في باريس، سعيًا إلى لفت الانتباه إلى الانتهاكات التي تعرضت لها عائلاتهم وأصدقائهم في منطقة تركستان الشرقية في أقصى غرب البلاد، بما في ذلك الاعتقالات التعسفية الجماعية في السجون. وقد وصفت الولايات المتحدة وبعض البرلمانات الغربية اضطهاد الصين للأويغور بأنه إبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية.

وانضم إلى المتظاهرين نشطاء حقوق الإنسان من الصين وتايوان ومنغوليا وفيتنام بالإضافة إلى أنصار الديمقراطية في هونج كونج. وقال تنزين يانجزوم، منسق الحملات في شبكة التبت الدولية، في بيان: “في ظل حكم شي جين بينغ، انتقل الوضع في التبت من سيئ إلى أسوأ”. وقال: “اليوم، واجهنا شي جين بينغ برسالتنا بأن وقته قد انتهى وأن التبت ستكون حرة لأنه اضطر إلى القيادة تحت رايتنا وأعلام التبت”. وأضاف: “لا ينبغي للرئيس ماكرون والزعماء الأوروبيين أن يفرشوا السجاد الأحمر لرجل مذنب بارتكاب جرائم إبادة جماعية”.

وتجمع أكثر من ألف متظاهر في ساحة الجمهورية بالمدينة في 26 شوال (5 مايو/أيار)، رافعين أعلام التبت ولافتات باللغة الفرنسية، داعين إلى إنهاء القمع داخل التبت، والإفراج عن السجناء التبتيين ووقف بناء الصين للسدود في المنطقة.

وبينما كان فنانو الشوارع يصورون الوضع المزري لحقوق الإنسان داخل التبت، ساروا بعد ذلك إلى ساحة الباستيل، حيث مكثوا هناك لأكثر من أربع ساعات. وعلى مرأى من شي جين بينغ، لوح النشطاء التبتيون بالأعلام الوطنية التبتية وهو إجراء محظور في التبت من قبل الحكومة الصينية ويعاقب عليه بالاعتقال، حسبما ذكر طلاب من أجل التبت الحرة في بيان.

السياسيون الفرنسيون

وحتى الساسة الفرنسيون انضموا إلى هذا القانون، فدعوا ماكرون إلى إثارة قضية التبت مع شي في رسالة وقعها 14 من أعضاء مجلس الشيوخ في 23 شوال (2 مايو).

وجاء في الرسالة أن “استئناف الحوار بين الصين والتبت واحترام حقوق شعب التبت يجب أن يكون في قلب الاستراتيجية الفرنسية تجاه الصين”، في إشارة إلى قطع الحكومة الصينية المحادثات في عام 1431ه‍ـ (2010م). بين بكين والدالاي لاما بشأن الحكم الذاتي الحقيقي لأهل التبت. وقال ديلنور ريحان، رئيس معهد الأويغور الأوروبي، إن الأويغور تجمعوا في ميدان مادلين، بالقرب من مقر إقامة الرئيس الفرنسي، لإظهار معارضتهم لشي جين بينغ. وأضافت أن بعض النشطاء المؤيدين للصين الذين كانوا يحملون الأعلام الصينية هاجموا المجموعة في ثلاث موجات، واحدة تلو الأخرى، بينما تمركز عملاء صينيون يرتدون نظارات شمسية داكنة حول الساحة، يراقبون أنشطتهم عن كثب. وحث جولبهار هايتيواجي، وهو من الأويغور محتجز في معسكرات “إعادة التأهيل” لمدة عامين ولكنه يعيش الآن في فرنسا، ماكرون على معالجة محنة أولئك الذين ما زالوا محتجزين في تركستان الشرقية وغيرها من انتهاكات حقوق الإنسان هناك. كما شارك في الاحتجاجات نشطاء مناهضون لشي جين بينغ من الصين، بما في ذلك شخص عرف نفسه باسم جيانغ، وهو فنان يعيش في باريس ويمثل مجموعة ساحة الحرية.

وقال جيانغ إن آراء وأفعال شي جين بينغ لا تحظى بدعم جميع الصينيين، بما في ذلك “التطهير العرقي” الذي قام به للتبتيين، ومراقبته الشاملة للمواطنين الصينيين، والعدوان على تايوان، وقمع هونج كونج. وأضاف: “هذه الآراء تختلف في الواقع عن آرائنا”. وأضاف: “نريد أن ننقل للعالم الخارجي أن الصين ليس لها صوت واحد فقط، وأن شي جين بينغ لا يمثلنا”. وقال ليو فيلونج، المنشق الصيني الذي يعيش في هولندا، إن شي جين بينغ ديكتاتور، وقرر الذهاب إلى باريس والمشاركة في المظاهرات بعد رؤية إعلانات الاحتجاج على وسائل التواصل الاجتماعي.

إذاعة آسيا الحرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

طالع أيضا