محكمة هندية تسمح بفحص مسجد عمره 4 قرون للبحث عن آثار هندوسية

Eidgah mosque

قال محام هندي أن محكمة هندية منحت الإذن بمعاينة مسجد يصل عمره لقرون لتحديد ما إذا كان يحتوي على آثار ورموز هندوسية في دعم للجماعات الهندوسية التي تزعم أنه بني في موقع معبد هندوسي مدمر.

يقع مسجد شاهي إيدجاه في مدينة ماثورا في ولاية أوتار براديش الشمالية، ويعتقد أن الموقع هو مسقط رأس كريشنا، الذي يقدسه غالبية السكان الهندوس في الهند.

وسمحت محكمة الله أباد العليا يوم الخميس بإجراء مسح للمسجد الذي يعود تاريخه إلى القرن السابع عشر حيث لا يزال المسلمون يصلون فيه لتحديد ما إذا كانت هناك أي آثار أو رموز هندوسية داخل المبنى.

image 27
مسجد شاهي إيدجاه والمعبد الهندوسي جنبا إلى جنب في بلدة ماثورا، في ولاية أوتار براديش الشمالية، الهند، تم التقاط الصورة في 21 جمادى الآخرة 1443 (24 يناير 2022م). رويترز/أنوشري فادنافيس

قال فيشنو جاين، محامي من الجانب الهندوسي، للصحفيين بعد صدور القرار: “كان طلبي أنه يوجد في مسجد شاهي إيدجاه الكثير من علامات ورموز المعبد الهندوسي”.

وفي العام الماضي، قدمت جماعات هندوسية التماسا لمنع المسلمين من الصلاة في المسجد، قائلة إنها تشتبه منهم إمكانية إزالة الآثار الهندوسية بداخله.

قال فينود بانسال، المتحدث باسم المنظمة الهندوسية المتشددة ، فيشوا هندو باريشاد (VHP)، لقناة CNN News18 التلفزيونية:”الحقيقة ستظهر الآن، هل كان مسجدا أم معبدا”.

وفي وقت سابق من هذا العام، سمحت محكمة أخرى بإجراء مسح مماثل لمسجد غيانفابي الذي يعود تاريخه إلى قرون في دائرة فاراناسي الإنتخابية التي ينتمي إليها رئيس الوزراء ناريندرا مودي، لتحديد ما إذا كان قد تم بناؤه فوق معبد هندوسي.

ويعتقد أعضاء الجماعات الهندوسية المتشددة المرتبطة بحزب بهاراتيا جاناتا القومي الذي يتزعمه مودي أن الغزاة والحكام الإسلاميين دمروا المعابد الهندوسية على مدى عدة قرون.

ويريدون استعادة وترميم بعض المعابد الأكثر أهمية بما في ذلك ماثورا وفاراناسي وهو نزاع استقطابي يضعهم في مواجهة الأقلية المسلمة في الهند البالغ عددها 200 مليون نسمة.

وأدى نزاع مماثل في أيوديا إلى قيام حشود هندوسية بهدم مسجد بابري في عام 1412هـ (1992م) بعد مزاعم بأنه بني فوق معبد مخصص لمعبودهم رام في مسقط رأسه.

وسلمت المحكمة العليا هذا الموقع إلى جماعات هندوسية في عام 1440هـ (2019م) ومن المقرر أن يفتتح مودي معبدا كبيرا هناك الشهر المقبل.

ولم يحصل رد فوري من الجماعات الإسلامية على أمر المحكمة الصادر يوم الخميس.

image 30
مسجد غيانفابي

وقال أسد الدين أويسي وهو مشرع قوانين مسلم بارز إن نزاع ماثورا تمت تسويته منذ عقود لكن جماعة جديدة تعمل على تأجيجه.

“لقد استهزأت هذه المجموعة بالقانون والعملية القضائية … لم يعد القانون مهما، إن سلب المسلمين كرامتهم هو الهدف الوحيد الآن”. بحسب ما نشر في حسابه على منصة إكس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

طالع أيضا