زيادة العمل القسري للإيغور في عام 1445ه‍ (2023م)

الإيغور

بناء على تعليمات شخصية من شي جين بينغ، لا يزال الإيغور ضحايا “عمليات نقل العمالة” القسرية داخل وخارج شينجيانغ (تركستان الشرقية). الهدف ليس اقتصاديا فقط.

غالباً ما يتم وضع مجلة “الشتاء المر” في الجدل على وسائل التواصل الاجتماعي حيث يجادل مستخدمو الإنترنت الساذجون أو في كثير من الأحيان المتصيدون من الحزب الشيوعي الصيني بأن كل شيء على ما يرام في شينجيانغ (تركستان الشرقية) وأن نقل الإيغور قسراً إلى مقاطعات أخرى للعمل القسري هو أمر ربما حدث في حوادث معزولة في الماضي ولكن لم يعد يحدث الآن.

تم الآن نشر تقرير جديد يوثق أن العمل القسري للإيغور يتزايد بدلاً من أن يتناقص. لن يقنع ذلك المتصيدون لكنه ربما يثير بعض الشكوك في أذهان المسافرين الساذجين. التقرير الجديد للباحث الاستثنائي أدريان زينز يدور حول ” العمل القسري في منطقة شينجيانغ (تركستان الشرقية) الإيغورية ذاتية الحكم: تقييم استمرار عمليات نقل العمالة القسرية في عام 1444/1445ه‍ (2023م وأوائل عام 2024م).

نقلاً عن وثائق من الحزب الشيوعي الصيني في الغالب، أفاد زينز أنه في عام 1444ه‍ (2023م) حددت السلطات هدفًا يتمثل في زيادة نقل عمال الإيغور إلى مقاطعات أخرى بنسبة 38%. وكما يحدث غالباً في الصين إذا أراد البيروقراطيون تجنب خطر خفض رتبتهم أو ما هو أسوأ من ذلك فإن الحصة لن تتحقق فحسب بل سيتم تجاوزها.

“نقل العمالة” هو عنوان يغطي حقيقتين مختلفتين في شينجيانغ (تركستان الشرقية). إنه يشير إلى النقل القسري للعمال من الزراعة وغيرها من الوظائف التي اختاروها بحرية إلى العمل الإلزامي في المصانع. ويشمل ذلك العمل في المصانع من قبل الإيغور المحتجزين في معسكرات “التحول من خلال التعليم”، والتي أعيدت تسميتها في الوثائق الرسمية “مراكز تعليم وتدريب المهارات المهنية”. ومن هناك يتم نقل النزلاء بالحافلات إلى أماكن العمل القسرية.

الحقيقة الثانية هي “التخفيف من حدة الفقر” من خلال “المساعدة الثنائية” التي تربط شينجيانغ (تركستان الشرقية) بالمناطق والمقاطعات الأخرى التي يتم نقل عمال الإيغور إليها.

الإيغور1

فيما يتعلق بالمشروع الأول، “بحلول الربع الثالث من عام 1444ه‍ (2023م) ، تجاوزت شينجيانغ (تركستان الشرقية) بالفعل حجم نقل العمالة بالكامل لعام 1443ه‍ (2022م) والذي يبلغ 3.03 مليون مرة للشخص. وأعلنت وسائل الإعلام الحكومية عن نقل 3.05 مليون عامل ريفي فائض بين جمادى الآخرة وصفر (يناير وسبتمبر) وهو ما يتجاوز الحصة التي فرضتها الدولة بنسبة 10.9%.

هذه البيانات تأتي من مصادر رسمية للحزب الشيوعي الصيني .

أما بالنسبة للمشروع الثاني، فقد أخبر شي جين بينغ شخصياً ، عندما جاء إلى شينجيانغ (تركستان الشرقية) في محرم 1445ه‍ (أغسطس 2023م )، كوادر الحزب الشيوعي الصيني المحلية أن “برنامج المساعدة على الاقتران الذي يربط مقاطعات شرق الصين بالمناطق العرقية في شينجيانغ لنقل العمالة عبر المقاطعات بحاجة إلى التعزيز”. وتتلخص إحدى الإستراتيجيات المستخدمة لتحقيق ذلك في أن “حقوق استخدام الأراضي، التي تغطي ما يصل إلى 90% من الأراضي في بعض المناطق، يتم نقلها بعيداً عن المزارعين المحليين إلى التعاونيات التي تديرها الدولة، مما يجبر السكان المحليين على العمل بأجر من خلال عمليات نقل العمالة القسرية”.

إن نقل العمالة القسرية إلى مقاطعات أخرى لا يخدم غرض التفاخر باقتصاد هذه المقاطعات من خلال العمل بالسخرة فقط في جنوب المنطقة، “يعد نقل العمالة جزءًا من جهود الدولة لتحسين” (أي تقليل) نسبة السكان الإيغور في جنوب شينجيانغ (تركستان الشرقية) من أجل “إنهاء هيمنة مجموعة الإيغور العرقية” في وطنهم. ويقول التقرير إن هذه السياسات “استمرت حتى عام 1445ه‍ (أوائل عام 2024م) وهناك خطط لزيادة الحصص هذا العام وفي عام 1446ه‍ (2025م).

“باختصار، تستمر التعبئة القسرية للعمالة بلا هوادة”. “أصبح العمل القسري للإيغور أكثر انتشارًا وأكثر غدرًا”. وما يستطيع الغرب أن يفعله هو أن يطلب من شركاته مسترشداً بفضائح شركة فولكس فاجن الأخيرة وعدم تشغيل عمالة عبيد من الإيغور ومعاقبة أولئك الذين يفعلون ذلك.

مجلة “الشتاء المر” Bitter winter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

طالع أيضا