تقرير دولي جديد يسلط الضوء على “جرائم ضد الإنسانية” في تركستان الشرقية

سلط تقرير جديد للأمم المتحدة الضوء على حقيقة أن الانتهاكات ضد الإيغور المسلمين تنبع من “أنظمة قانون مكافحة الإرهاب” في شينجيانغ (تركستان الشرقية).

التقرير الذي نشره مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في وقت متأخر يوم الأربعاء في آخر يوم من شهر أغسطس 2022، يؤكد على أن احتجاز الصين للأيغور وغيرهم من الأقليات العرقية ذات الأغلبية المسلمة في منطقة شينجيانغ الشمالية الغربية قد يرقى إلى “جرائم ضد الإنسانية”.

ودعا التقرير المؤلف من 45 صفحة بكين إلى الإفراج الفوري عن “جميع الأفراد المحرومين تعسفيا من حريتهم”، وتوضيح أماكن وجود أولئك الذين لم تتمكن أسرهم من تحديد مكانهم، وإجراء “مراجعة كاملة” لقوانينها المتعلقة بالأمن الداخلي، وإلغاء جميع القوانين التمييزية.

وجاءت الوثيقة، التي نشرت قبل 13 دقيقة من انتهاء ولاية مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشيليت، بعد أربع سنوات من تقرير رائد من لجنة الأمم المتحدة للقضاء على التمييز العنصري كشف أن أكثر من مليون شخص محتجزون في شبكة من مراكز الاحتجاز في جميع أنحاء شينجيانغ. ومنذ ذلك الحين، وصفت حكومة الولايات المتحدة وكذلك البرلمانات في المملكة المتحدة وكندا وفرنسا معاملة الصين للأويغور بأنها “إبادة جماعية”.

ولم يشر تقرير باشيليت إلى كلمة “إبادة جماعية”، لكنه خلص إلى أن “انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان قد ارتكبت” في شينجيانغ “في سياق تطبيق الحكومة لاستراتيجيات مكافحة الإرهاب ومكافحة التطرف”.

وأوضح التقرير أن الاحتجاز التعسفي والتمييزي للإيغوريين وغيرهم من الجماعات ذات الأغلبية المسلمة … قد تشكل جرائم دولية، ولا سيما جرائم ضد الإنسانية”.

وكانت باشيليت قد دعت إلى الوصول “غير المقيد” لزيارة شينجيانغ منذ عام 2018م ولكن لم يسمح لها بدخول الصين إلا في شهر مايو.

وفي أعقاب الزيارة التي تم ترتيبها بإحكام، والتي أثارت انتقادات من جماعات حقوق الإنسان وغيرها من الخبراء، أعلنت أنها لن تسعى لولاية ثانية. وتعرض مكتبها لضغوط من الصين لعدم نشر التقرير، في حين ضغطت دول أخرى من أجل إصداره على وجه السرعة.

ونفت بكين في البداية وجود المعسكرات، لكنها قالت في وقت لاحق إنها مراكز تدريب على المهارات المهنية ضرورية للتصدي “للتطرف” بين الإيغور، الذين يختلفون في الدين واللغة والثقافة عن مجموعة عرقية الهان ذات الأغلبية في الصين.

وفي رسالة نشرت في ملحق للتقرير، قالت البعثة الدائمة للصين لدى الأمم المتحدة في جنيف إنها تعارض بشدة نشر التقرير، مدعية أنه يستند إلى “معلومات مضللة وأكاذيب ملفقة من قبل القوى المناهضة للصين وبدافع افتراض الجريمة”. وأضافت أن “العيش حياة سعيدة هو حق أساسي من حقوق الإنسان”، مشددة على أن “جميع المجموعات العرقية في شينجيانغ” تعيش “حياة سعيدة” بسبب تحرك الحكومة نحو “مكافحة الإرهاب والتطرف” على حد تعبيرها.

كما أرفقت تقريرها المكون من 122 صفحة الذي جمعه المكتب الإعلامي لحكومة شينجيانغ بعنوان “مكافحة الإرهاب والتطرف في شينجيانغ: الحقيقة والواقع”، مدافعا عن سياساتها بشأن الأمن القومي. على حد زعمها.

المساءلة تبدأ الآن

منذ التقرير الأولي للأمم المتحدة عن المخيمات في عام 2018م، كشفت تسريبات الوثائق الحكومية الرسمية، والتحقيقات التي أجرتها جماعات حقوق الإنسان والأكاديميون، فضلا عن شهادات من الإيغور أنفسهم، عن مزيد من التفاصيل حول الوضع في المنطقة.

ويقول الإيغور إنهم واجهوا مجموعة من الانتهاكات من التعقيم القسري إلى تشتت الأسرة والإهانات، بما في ذلك إجبارهم على أكل لحم الخنزير أو العيش مع “مرافقين” من عائلة هان الصينية. ويعتقد على نطاق واسع أن الإيغور هم ضحايا العمل القسري في صناعة القطن العملاقة في شينجيانغ.

ولم يتمكن تقرير باشيليت أيضا من تحديد عدد الأشخاص الذين احتجزوا في ما قالت الصين إنها مراكز للتعليم والتدريب المهني، لكنه وجد “نمطا من الاحتجاز التعسفي واسع النطاق” يستهدف الإيغور وغيرهم من المجتمعات المسلمة في شينجيانغ بين عامي 2017 و2019م.

وقال تقرير الأمم المتحدة “يبدو أن هناك الآن اتجاها موازيا لزيادة عدد وطول فترات السجن التي تحدث من خلال عمليات العدالة الجنائية، مما يشير إلى أن تركيز الاحتجاز في الحرمان من الحرية قد تحول إلى حالة من السجن الرسمي”.

وقالت أيضا إن اتهامات بالتعذيب وسوء المعاملة في المعتقلات -التي تحمل اسم مراكز التدريب المهني- والعنف الجنسي والعنف القائم على نوع الجنس هي اتهامات “ذات مصداقية” وأثارت القلق بشأن “المؤشرات الخطيرة على انتهاكات الحقوق الإنجابية من خلال الإنفاذ القسري والتمييزي لسياسات تنظيم الأسرة وتحديد النسل”.

وبالمثل، “هناك مؤشرات على أن خطط العمل والتوظيف” في شينجيانغ قد “تنطوي على عناصر من الإكراه والتمييز على أسس دينية وعرقية”.

ورحبت مجموعة من 60 منظمة من الإيغور بإصدار تقرير باشيليت، قائلة إن الوثيقة الصادرة عن الهيئة الرائدة في العالم في مجال حقوق الإنسان تقدم “التقييم الأكثر حسما للقضايا التي يواجهها الأويغور والشعوب التركية الأخرى” في الصين.

وقال رئيس مؤتمر الأويغور العالمي دولكون عيسى:”إن تقرير الأمم المتحدة هذا مهم للغاية. إنه يمهد الطريق لاتخاذ إجراءات هادفة وملموسة من قبل الدول الأعضاء وهيئات الأمم المتحدة ومجتمع الأعمال”, وقال المدير التنفيذي لمشروع حقوق الإنسان الأويغور عمر كانات: “هذا يغير قواعد اللعبة بالنسبة للاستجابة الدولية لأزمة الأيغور، وعلى الرغم من نفي الحكومة الصينية الشديد، فقد اعترفت الأمم المتحدة رسميا الآن بوقوع جرائم مروعة”.

وحثت المنظمات مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة على إنشاء لجنة تحقيق للتحقيق بشكل مستقل في معاملة الإيغور والأقليات الأخرى في الصين، ودعت مكتب الأمم المتحدة لمنع الإبادة الجماعية إلى إجراء تقييم فوري لمخاطر الفظائع، بما في ذلك الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية في شينجيانغ. كما ناشدت الحكومات اتخاذ “خطوات عاجلة” لحماية الإيغور المعرضين لخطر الإعادة القسرية الوشيك إلى الصين.

وقال المدير التنفيذي للحملة من أجل الأيغور روشان عباس:”لقد انتظرت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان وقتا طويلا جدا لتقديم تقريرها. لقد تم توثيق حقيقة الفظائع التي ارتكبتها الصين مرة أخرى، ولا يمكن أن يكون هناك أي تهرب من الالتزام بالتصرف. كان وقف الإبادة الجماعية هدفا أساسيا للأمم المتحدة، ويجب التمسك به الآن”.

كما رحبت جماعات حقوق الإنسان الشهيرة، بما في ذلك هيومن رايتس ووتش ومنظمة العفو الدولية، بإصدار التقرير الذي طال انتظاره.

وقالت صوفي ريتشاردسون، مديرة قسم الصين في هيومن رايتس ووتش، إن التقرير: “يكشف عن انتهاكات الصين الحقوقية الكاسحة”، وقالت إن “النتائج الدامغة تفسر لماذا حاربت بكين بضراوة لمنع نشر هذا التقرير”.

وفي الوقت نفسه، أدانت أغنيس كالامارد، الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية، “التأخير الذي لا يغتفر” في إصدار التقرير، لكنها قالت إنه لا ينبغي أن يحيد عن أهمية الوثيقة. وأضافت: “يجب أن تكون هناك مساءلة عن جرائم الحكومة الصينية ضد الإنسانية، بما في ذلك من خلال تحديد هوية الأفراد المشتبه في مسؤوليتهم ومقاضاتهم في نهاية المطاف”.

دوافع التهديد بملف حقوق الإنسان الآن

126559560 uyghur.jpg
توسع معتقلات المسلمين الإيغور في الصين عبر السنوات

ويجب الانتباه إلى أن التفاعل الأمريكي والدولي مع محنة الإيغور المسلمين الآن تحديدا لا يأتي بدافع إنساني إنما بدافع الصراع الاستراتيجي الذي يعيشه الغرب في مواجهة الصين، وأزمة تايوان، ويعتبر التهديد بقضايا انتهاك حقوق الإنسان كهذه وسيلة للضغط على بكين وابتزازها، وإلا فإن قضية المسلمين الإيغور منذ عقود لا تزال على رفوف الأمم المتحدة والتقارير استمرت تؤكد على أنها علمية “إبادة جماعية” تجري بصمت بعيدا عن عدسات الإعلام ولم يحرك المجتمع الدولي ساكنا لتخفيف معاناة الإيغور. والتقرير الجديد لن يقدم شيئا جديدا غير تأكيد ما مضى من تقارير.

فجميع ما ذكره التقرير الجديد وأكثر منه تم نشره منذ سنين ولم يزل ينتظر ردا رسميا حقيقيا لإيقاف هذه الإبادة المستمرة للمسلمين الإيغور.

ويأتي هذا الضغط على بكين في وقت لا يحرك فيه العالم الإسلامي ساكنا لدعم الإيغور المضطهدين، بل وصل الأمر لتقديم الدعم الكامل من بعض الدول والحكومات التي لا تمثل إرادة شعوبها، للتعاون مع الصين والاتفاق على كتم صوت الإيغور في سبيل استمرار المصالح الاقتصادية.

ومع ذلك ومع سواد المشهد وظلم الصين العظيم للمسلمين الايغور والذي ليس جديدا على إقليم تركستان الشرقية، فإن هذه المظالم سترتد على بكين عاجلا أم آجلا وما تسليط الغرب عليها إلا من تسليط الله للظالم على الظالم لينال حساب ما اقترفه من آثام.

والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.

المعلومات الواردة في هذه المقالة من موقع الجزيرة بالإنجليزية وتقارير إعلامية على الشبكة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

طالع أيضا