الولايات المتحدة قتلت مدنيين في الصومال، ولم يقدم البنتاغون تعويضًا لأسر الضحايا

images 37

وفقًا لتقرير جديد للبنتاغون عن الضحايا المدنيين الناجمين عن العمليات العسكرية الأمريكية، فإن الولايات المتحدة لم تقدم تعويضات لأسرة امرأة وابنتها البالغة من العمر 4 سنوات قُتلتا في غارة بطائرة بدون طيار عام 1439 ھ (2018) في الصومال.

ويُظهر التحليل، الذي صدر بعد عام تقريبًا من الموعد النهائي الذي حدده الكونجرس، أن البنتاغون لم يقدم أي تعويضات خلال عام 1444/1443ھ (2022م)، على الرغم من تخصيص الملايين من الأموال لتصحيح الأخطاء.

أدى الهجوم الذي وقع في 14 رجب 1439ھ (1 أبريل 2018) في الصومال إلى مقتل ما لا يقل عن ثلاثة – وربما خمسة – مدنيين، من بينهم  لول ضاهر محمد البالغة من العمر 22 عامًا وابنتها مريم شيلو موسى البالغة من العمر 4 سنوات. واعترف تحقيق عسكري أمريكي بمقتل امرأة وطفل، لكنه خلص إلى أن هويتهما قد لا تُعرف أبدًا.

حاولت العائلة الاتصال بالحكومة الأمريكية لأكثر من خمس سنوات، بما في ذلك من خلال بوابة الإبلاغ عن الضحايا المدنيين عبر الإنترنت التابعة للقيادة الأمريكية في إفريقيا، لكنها لم تتلق أي رد.

الصحفي الأمريكي، نيك تيرس، سافر إلى الصومال العام الماضي وتحدث مع سبعة من أقارب الضحايا.

وأخبره عبدي ضاهر محمد، أحد إخوة لول: “إنهم يعلمون أن أناسًا أبرياء قُتلوا، لكنهم لم يخبرونا أبداً بأي سبب أو يعتذروا”.

“لم تتم محاسبة أحد”


وخلص تقرير البنتاغون – الذي كان من المقرر صدوره في 11 شوال 1444ھ (الأول من مايو 2023م)، ولكن صدر في أواخر أبريل 2024م – إلى أن العمليات العسكرية الأمريكية في عام 1444/1443ھ (2022م) لم تسفر عن وقوع إصابات بين المدنيين.

وأشار التقرير أيضًا إلى أن وزارة الدفاع لم تقدم أي تعويضات للمدنيين الذين تضرروا في عملياتها في عام 1444/1443ھ (2022م)، أو لعائلات الأشخاص الذين قتلوا في غارات خلال السنوات السابقة، خلا مرة واحدة عام 1443/1442ھ (2021م).

وقالت آني شيل، مديرة المناصرة الأمريكية في مركز المدنيين في الصراعات (Civilians in Conflict)، لموقع “ذا إنترسبت” : “من المخيب للآمال للغاية أنه على الرغم من التمويل الكبير والطلبات العديدة من الضحايا، فشلت الوزارة في تقديم ولو دفعة [تعويض] واحدة في عام 1444/1443ھ (2022م)”.

“مع ملايين الدولارات التي أذن بها الكونجرس، كان بإمكان وزارة الدفاع تقديم مئات الدفعات لتعويض الضحايا والناجين المدنيين – بما في ذلك العائلات في هذه الحالة”، في إشارة إلى قضية لول ومريم.

ولم يستجب البنتاغون لطلب التعليق من موقع “ذا إنترسبت”.

وبعد أكثر من 17 عامًا من ضربات الطائرات بدون طيار وغارات الكوماندوز في الصومال، بلغ عدد الهجمات المعلنة التي نفذتها الولايات المتحدة 288 هجومًا معلنًا.

وتزعم القيادة الأمريكية في إفريقيا (AFRICOM) أن عدد عوام المسلمين الذي قتلت خمسة مدنيين فقط في تلك الفترة، بما في ذلك لول ومريم. (لم يشر الجيش مطلقًا إلى الأم وابنتها بالاسم).

وتقول مجموعة إيرورز Airwars، وهي منظمة رقابية غير ربحية بالمملكة المتحدة ترصد وتحقق في مزاعم الإضرار بالمدنيين في الدول التي تشهد صراعات، أن العدد الحقيقي قد يكون أعلى بنسبة أكثر من %3000.

يخصص الكونجرس ملايين الدولارات سنويًا – 15 مليون دولار منذ عام 1442/1441ھ (2020م) – لوزارة الدفاع لتعويض عائلات المدنيين الذين قتلوا أو جرحوا في الهجمات الأمريكية، لكن البنتاغون أظهر نفورًا من مواجهة أخطائه.

ونادرًا ما يقوم الجيش بدفع تعويضات، حتى في الحالات التي لا لبس فيها مثل الغارة التي تم شنها عام 1439ھ (2018م) في الصومال.

إنترسبت


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

طالع أيضا