الروهينجا كشعب يواجه الانقراض خلال جيل واحد

5ae5605164a93

واجه شعب الروهينجا، وهي مجموعة عرقية ذات أغلبية مسلمة من ولاية راخين في ميانمار، عقودًا من القمع والعنف المنهجيين. وقد تصاعد هذا الاضطهاد إلى حد أنه، خلال جيل أو جيلين، هناك احتمال حقيقي للغاية بأن تختفي هوية الروهينجا من موطنهم الأصلي بالكامل.

أدت موجات العنف الأخيرة إلى طرد غالبية سكان الروهينجا من ميانمار، مما جعلهم من أكثر المجموعات اضطهادًا ونزوحًا في العالم. إذا استمرت الاتجاهات الحالية، فقد يصبح الروهينجا قريبًا شعبًا منفيًا لا تربطه أي روابط جسدية أو ثقافية بوطنه، تمامًا مثل الأمريكيين الأصليين الذين فقدوا أراضيهم وأسلوب حياتهم.

لقد وصلت نزوح الروهينجا من ميانمار إلى نقطة حرجة. ووفقا للتقديرات، فإن عدد الروهينجا الذين يعيشون في مخيمات اللاجئين ومجتمعات الشتات أكبر الآن من عددهم في ميانمار نفسها. اعتبارًا من عام 1442ه‍ـ (2021م)، فر أكثر من مليون من الروهينجا إلى بنغلاديش وحدها، مع وجود أعداد كبيرة أيضًا في ماليزيا والهند ودول أخرى. لا يشير هذا النزوح الجماعي إلى أزمة إنسانية فحسب، بل يهدد أيضًا بقاء الروهينجا كمجموعة عرقية وثقافية متميزة.

إذا انخفض عدد سكان الروهينجا في ميانمار إلى أقل من 5% من إجمالي سكان الروهينجا في جميع أنحاء العالم، فإن فرص قدرتهم على إعادة تشكيل أنفسهم كمجتمع قابل للحياة داخل البلاد تتضاءل بشكل كبير. هذه العتبة حاسمة، وتحت ذلك، سيكون تأثيرهم السياسي والاجتماعي والثقافي داخل وطنهم ضئيلًا. إن سياسة حكومة ميانمار المتمثلة في طرد الروهينجا وإعادة توزيع أراضيهم على المجموعات العرقية الأخرى، بما في ذلك البوذيين في راخين، تزيد من تعقيد أي عودة محتملة. إن المشهد المادي والديموغرافي لولاية راخين يتغير بشكل لا رجعة فيه، مما لا يترك أي مكان للروهينجا للعودة إليه، حتى لو تم الاتفاق على إعادتهم إلى وطنهم.

إن تدمير قرى الروهينجا وإعادة توزيع أراضيهم يعني أن الحقائق على الأرض تتغير بسرعة. ومع مرور كل يوم، تتضاءل احتمالية عودة الروهينجا إلى ديار أجدادهم. ويمكن النظر إلى تصرفات حكومة ميانمار على أنها محاولة لمحو وجود الروهينجا وتاريخهم من البلاد تمامًا. ويضمن هذا الشكل من التطهير العرقي أنه، حتى لو تصاعدت الضغوط الدولية من أجل عودة الروهينجا، فلن تكون هناك أرض ليعودوا إليها، ولا منازل لاستصلاحها، ولا هياكل مجتمعية لإعادة بنائها.

وفي مخيمات اللاجئين، يكافح الروهينجا للحفاظ على ممارساتهم الثقافية والاجتماعية. وتؤدي الظروف القاسية ونقص الموارد والنزوح لفترات طويلة إلى إضعاف أسلوب حياتهم. وغالباً ما تكون المخيمات مكتظة وتفتقر إلى المرافق الأساسية وتنتشر فيها الفقر والمرض. التعليم محدود وفرص ممارسة التقاليد الثقافية قليلة. ومع نمو أجيال في هذه المخيمات، بعيدًا عن وطنهم، فإن العناصر المميزة لهوية الروهينجا – اللغة والتقاليد والأعراف الاجتماعية – معرضة لخطر التلاشي.

إن  وضع الروهينجا يحمل تشابها مأساويا مع محنة الأمريكيين الأصليين. تضمنت تجربة الأمريكيين الأصليين في الولايات المتحدة التهجير والقمع الثقافي ومحاولة منهجية لمحو هويتهم. واليوم، لا تزال العديد من مجتمعات الأمريكيين الأصليين تعاني من الآثار طويلة المدى لهذه الصدمة التاريخية. وقد تآكلت لغاتهم وممارساتهم الثقافية ومعارفهم التقليدية بشكل كبير. والخطر الذي يواجه الروهينجا مماثل بشكل مثير للقلق. وإذا استمرت الاتجاهات الحالية، فقد يشهد العالم محوًا شبه كامل لشعب أصلي آخر.

وعلى المجتمع الدولي التزام أخلاقي بمنع مثل هذه النتيجة. لا ينبغي تجاهل محنة الروهينجا. ويجب على الحكومات والمنظمات الدولية والمجتمع المدني – ورابطة دول جنوب شرق آسيا على وجه الخصوص – أن تعمل معًا لضمان حماية حقوق الروهينجا، سواء في ميانمار أو في مجتمعات الشتات. وينبغي أن تشمل التدابير الفورية زيادة المساعدات الإنسانية، وحماية اللاجئين، والضغط الدبلوماسي المستمر على حكومة ميانمار لوقف حملة التطهير العرقي.

وعلى المدى الطويل، يجب أيضًا بذل الجهود للحفاظ على ثقافة وهوية الروهينجا وتعزيزها. ويمكن تحقيق ذلك من خلال البرامج التعليمية والمبادرات الثقافية ودعم المنظمات المجتمعية التي تعمل على الحفاظ على تقاليد الروهينجا في تلك الدول حول العالم التي تستضيف أعدادًا كبيرة من سكان الروهينجا. إن توفير منصات لأصوات الروهينجا وقصصهم يمكن أن يساعد في الحفاظ على تراثهم حيًا. بالإضافة إلى ذلك، يجب استكشاف السبل القانونية لمحاسبة المسؤولين عن العنف والنزوح، وضمان تحقيق العدالة ومنع ارتكاب الفظائع في المستقبل.

إن الاختفاء المحتمل للروهينجا من وطنهم ليس مجرد مأساة لشعب الروهينجا؛ إنها خسارة للإنسانية جمعاء. إن كل ثقافة وكل لغة وكل تقليد يثري النسيج العالمي للحضارة الإنسانية. يجب على العالم أن يتحرك الآن لضمان عدم تحول شعب الروهينجا إلى حاشية أخرى في التاريخ الطويل من التطهير العرقي والمحو الثقافي. إن بقائهم كشعب متميز يعتمد على الإرادة الجماعية لحماية هويتهم والحفاظ عليها للأجيال القادمة.

Arab News.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

طالع أيضا