البنتاغون: ميناء بايدن لتقديم المساعدات لغزة قد لا يكون جاهزًا قبل 60 يومًا

2 4

قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) يوم الجمعة إن خطة الرئيس الأمريكي جو بايدن لبناء ميناء عسكري أمريكي عائم لتسريع وتيرة المساعدات لغزة قد تستغرق ما يصل إلى 60 يوماً لتصبح حقيقة وستشمل أكثر من ألف جندي أمريكي.

وعرض البنتاغون الجدول الزمني بعد يوم من إعلان بايدن المبادرة في خطابه عن حالة الاتحاد، حيث يسعى لتهدئة الغضب داخل حزبه الديمقراطي بسبب دعمه القوي للهجوم “الإسرائيلي” على غزة منذ 22 ربيع الأول (7 أكتوبر).

حذرت الأمم المتحدة من أن المجاعة واسعة النطاق في قطاع غزة “تكاد تكون حتمية” دون اتخاذ إجراءات عاجلة. ومن الممكن أن يتم التوصل إلى استنتاج رسمي بأن المجاعة قد وصلت إلى الجيب الساحلي الذي يبلغ عدد سكانه 2.3 مليون شخص الأسبوع المقبل. وقالت الأمم المتحدة إنه بمجرد إعلان المجاعة، يكون قد فات الأوان لمساعدة الكثير من الناس.

وقال جيسون لي من منظمة إنقاذ الطفولة: “لا يستطيع الأطفال في غزة الانتظار حتى يأكلوا. إنهم يموتون بالفعل بسبب سوء التغذية، وإنقاذ حياتهم هو مسألة ساعات أو أيام وليس أسابيع”.

وقال بعض المشرعين الأمريكيين ومنظمات الإغاثة إن نظام الرصيف العائم يخفي قضية أكبر: الفشل في إقناع الحكومة “الإسرائيلية” بالسماح بدخول المزيد من المساعدات إلى غزة عن طريق البر، وهو الخيار الأسرع والأكثر كفاءة.

وقالت أفريل بينوا، المديرة التنفيذية لمنظمة أطباء بلا حدود في الولايات المتحدة: “هذه ليست مشكلة لوجستية، إنها مشكلة سياسية”.

“بدلاً من التطلع إلى الجيش الأمريكي لإيجاد حل بديل، يجب على الولايات المتحدة أن تصر على السماح بوصول المساعدات الإنسانية بشكل فوري باستخدام الطرق ونقاط الدخول الموجودة بالفعل”.

التخطيط لا يزال في المراحل المبكرة


ووصف اللواء بالقوات الجوية باتريك رايدر، كبير المتحدثين باسم البنتاغون، التخطيط لنظام الميناء بأنه لا يزال في مراحله الأولى، مع بدء صدور أوامر النشر للتو إلى تلك القوات التي ستتوجه إلى الشرق الأوسط.

وقال البنتاغون إنه لم يحدد بعد بالضبط كيفية تأمين موقع الهبوط لنظام الموانئ العائمة ضد أي تهديدات، وقال إنه يجري مناقشات مع الشركاء بما في ذلك “إسرائيل”.

ورداً على سؤال عما إذا كان البنتاغون يتوقع أن يتم استهداف نظام الموانئ من قبل حركة حماس الفلسطينية، التي تصفها الولايات المتحدة بأنها منظمة إرهابية، قال رايدر: “هذا بالتأكيد خطر”.
وقال رايدر: “لكن إذا كانت حماس تهتم حقاً بالشعب الفلسطيني، فمرة أخرى، نأمل أن تتم هذه المهمة الدولية لتوصيل المساعدات إلى الأشخاص الذين يحتاجون إليها دون عوائق”.

أفراد من سلاح الجو الأمريكي يعملون على التحضير لإسقاط المساعدات الإنسانية لسكان غزة،

ومع ذلك، وفي إشارة إلى أن الأمن يشكل مصدر قلق، قال رايدر إن القوات الأمريكية لن تدخل غزة، حتى بشكل مؤقت، لاستكمال بناء الميناء.

يتضمن نظام الموانئ الأمريكية المتصور لغزة مكونين منفصلين، الأول هو بناء بارجة بحرية عائمة تكون قادرة على قبول شحنات المساعدات. ثم يقوم الجيش الأمريكي بعد ذلك بنقل المساعدات من هناك إلى جسر عائم يبلغ طوله 1800 قدم (550 مترًا) ومثبتًا على الشاطئ.

وقال رايدر إنه بمجرد تشغيله، سيسمح نظام الميناء بتوصيل حوالي مليوني وجبة لسكان غزة يوميًا.

وبالمقارنة، قدم الجيش الأمريكي ما مجموعه حوالي 124 ألف وجبة خلال أربع عمليات إسقاط جوي في الأسبوع الماضي. وقال الجيش الأمريكي إن آخر عملية إنزال جوي يوم الجمعة سلمت حوالي 11500 وجبة.

انتقادات من الجمهوريين

ورداً على سؤال حول تقارير وسائل التواصل الاجتماعي يوم الخميس التي تفيد بأن بعض المساعدات الأمريكية التي تم إسقاطها جوا أدت إلى مقتل أشخاص أثناء هبوطها، قال رايدر إن الولايات المتحدة واثقة من أن المساعدات الأمريكية التي أسقطتها جوا لم تسفر عن سقوط ضحايا. وأشار إلى أن التقارير عن الوفيات يوم الخميس ظهرت قبل خمس دقائق من الإنزال الجوي يوم الخميس.

وبينما يشيد العديد من حلفاء بايدن الديمقراطيين بدفعة المساعدات، انتقدها بعض المشرعين الجمهوريين.

وكتب السيناتور الجمهوري ماركو روبيو على موقع X (تويتر سابقاً) : “إن بناء ميناء في غزة هو بناء ميناء لحماس”.

ووصف منسق المساعدات الإنسانية بالأمم المتحدة مارتن غريفيث يوم الجمعة دور الأمم المتحدة في الخطة الأمريكية بأنه “محدود في الوقت الحاضر”.

وأضاف أن البعثة الأمريكية لدى الأمم المتحدة اتصلت به يوم الخميس لتخبره أن واشنطن ستعمل مع الأمم المتحدة وأن مسؤولي الأمم المتحدة في المنطقة تحدثوا يوم الجمعة مع الولايات المتحدة، بما في ذلك القيادة المركزية للجيش الأمريكي.

وقال جريفيث للصحفيين يوم الجمعة “إنها بداية محادثة … سيكون من الصعب جعل هذا يعمل بسرعة”. “لكننا بحاجة إلى المساعدة من أي مكان يمكننا الحصول عليه.”

وقال غريفيث:”ما نحتاجه لغزة هو بالطبع وقف فوري لإطلاق النار، لكننا نحتاج أيضا إلى طرق برية. الوصول إلى الأراضي هو هدفنا الأساسي ، وهذا هو المكان الذي تحصل فيه على نطاق واسع”.

رويترز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

طالع أيضا