الإمارة الإسلامية بأفغانستان تؤكد وجود أمريكيين بين الأسرى الأجانب في أفغانستان 

1280x960 1

أكدت حكومة إمارة أفغانستان الإسلامية، الأحد، أنها اعتقلت “عددًا من الأجانب، بينهم أمريكيين” بسبب انتهاكهم لقوانين البلاد.

وقال ذبيح الله مجاهد، المتحدث باسم حكومة الإمارة الإسلامية، للإذاعة الأفغانية الحكومية أنه تم إبلاغ الولايات المتحدة بشأن اعتقال شخصين أمريكيين.

ولم يقدم ذبيح الله أي تفاصيل إضافية، كما لم يكشف عن جنسيات الأسرى الأجانب الآخرين.

وفي حين لم يتم الكشف عن هوية المُحتجز الأمريكي الثاني، فقد كشف مسؤولون أمريكيون وأقارب المحتجز الأول عن هويته وهو ريان كوربيت.

وقال ذبيح الله مجاهد أثناء حديثه مع قناة تولو الإخبارية المحلية الخاصة:
“هناك أمريكيان مسجونان حاليًا مع أجانب آخرين؛ وأسباب زيارتهم غير واضحة، ولكن مهما كانت الأسباب، فإن أي شخص يزور أفغانستان يجب أن يلتزم بقوانينها”.

“أي شخص يحصل على تأشيرة أفغانية يوافق على اتباع قوانيننا”.

وهذه هي المرة الأولى التي تعترف فيها الإمارة الإسلامية علنًا باحتجاز أمريكيين.

وتم احتجاز ريان في محرم 1444هـ (أغسطس 2022)، بعد عام من استعادة حركة طالبان السلطة في أفغانستان بعد انسحاب القوات الغربية بقيادة الولايات المتحدة مع انتهاء ما يقرب من 20 عامًا من الحرب.

وكثفت عائلة ريان مؤخرًا دعواتها لإدارة بايدن لبذل المزيد من الجهد لضمان إطلاق سراحه.

وقال ماثيو ميلر، المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، الخميس، إن الوزارة تعمل على تأمين إطلاق سراح جميع الأمريكيين “المحتجزين” في الخارج.

يُذكر أن ريان وعائلته كانوا يقيمون في أفغانستان لسنوات قبل أن يتم إجلاؤهم في محرم 1443هـ (أغسطس 2021م)،
قبل أن يعود ريان إلى أفغانستان مرتين في عام  1444هـ (2022م)، وحينها تم احتجازه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

طالع أيضا