الألواح الشمسية التي يستخدمها الجيش البريطاني مرتبطة بتهم العمل القسري في الصين

photo 2023 12 04 23 33 38

يستخدم الجيش البريطاني الألواح الشمسية التي تصنعها الشركات التي تقول بأنها تتعرض للعمل القسري في الصين، كما كشفت هيئة الإذاعة البريطانية.

تم ربط إنتاج الألواح الشمسية في منطقة شينجيانغ (تركستان الشرقية) باستغلال المسلمين الإيغور حيث يستثمر الجيش البريطاني 200 مليون جنيه إسترليني في الألواح الشمسية عبر أربعة من مواقعه.

‎وأدرجت وزارة الدفاع شركة “جي أيه سولار” و”ترينا” و”كيوسيلز كموردين” للألواح الشمسية استجابة لطلب حرية المعلومات الذي تقدمت به هيئة الإذاعة البريطانية.
‎ويشير تقرير صادر هذا العام عن جامعة شيفيلد هالام في المملكة المتحدة إلى ان الشركات الثلاث تقوم بالإنتاج في شينجيانغ (تركستان الشرقية).

أخبرت جي أيه سولار وَ كيوسيلز هيئة الإذاعة البريطانية أنهما يتخذان إجراءات للتأكد من أن العمل القسري ليس له دور في سلاسل التوريد الخاصة بهما، لكنها لم ترد على طلبات التعليق.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع: “لدينا إجراءات قوية تسمح لنا بفحص جميع جوانب سلسلة التوريد الخاصة بنا ومراقبتها بشكل روتيني بحيث تظل قيد المراجعة المستمرة”.
لكن آلان كروفورد، أحد مؤلفي تقرير شيفيلد هالام، قال إنه رأى قائمة الشركات التي حصلت عليها هيئة الإذاعة البريطانية ويعتقد أن النتائج التي توصل إليها لا تزال قائمة.

وبحسب منصبه كمهندس كيميائي يتمتع بخبرة واسعة في تحديد هوية الموردين، قال إنه من غير المرجح أن تشتري شركات الطاقة الشمسية الكبيرة المكونات التي تعرف على وجه اليقين أنها منتجات العمل القسري.
لكنه أضاف أن هناك “نقصا في الشفافية” في سلسلة التوريد، مما دفع بعض الشركات إلى “الاختباء وراء” “إعلاناتها المناهضة للرق”.
ويواجه رئيس الوزراء ريشي سوناك دعوات لاتخاذ موقف أكثر صرامة ضد الصين وإنهاء اعتماد المملكة المتحدة على إنتاج الطاقة الشمسية من البلاد.

كما تحث النائبة المحافظة أليسيا كيرنز حكومة المملكة المتحدة على “فرض حظر على أي شركة للطاقة الشمسية لها صلات بالعمل القسري للإيغور من العمل في المملكة المتحدة”.

في حينه اتهمت الولايات المتحدة الحكومة الصينية بالاحتجاز التعسفي لأكثر من مليون من الإيغور وأقليات أخرى ذات أغلبية مسلمة في معسكرات سجن شينجيانغ.

ويُجبر المحتجزون على إنتاج سلع بما في ذلك البولي سيليكون، وهو عنصر أساسي في الألواح الشمسية، وفقا لوزارة العمل الأمريكية.

من جانب آخر نفت الحكومة الصينية بشدة جميع مزاعم انتهاكات حقوق الإنسان في شينجيانغ تركستان الشرقية.
وقالت كيرنز، التي ترأس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس العموم، لبي بي سي إن هناك “كمية متزايدة من الأدلة التي تربط صناعة الطاقة الشمسية بالعمل القسري والإبادة الجماعية لشعب الإيغور في الصين”.
وقال النائب إن “التعرض لوزارة الدفاع البريطانية عن طريق الاستثمارات الشمسية يدل على حجم القضية، والتي ستزداد سوءا مع استمرار المملكة المتحدة في التخلف عن الشركاء الدوليين في التصرف”.

الهيمنة العالمية!

Polysilicon market share in 2022


الطاقة الشمسية هي مصدر ضخم للطاقة المتجددة وأحد الأركان الأساسية للجهد الدولي للحد من انبعاثات الكربون.

ووفقا لوكالة الطاقة الدولية فقد هيمنت الصين على السوق بشكل كبير إذ تتجاوز الحصة العالمية للبلاد في جميع مراحل تصنيع الألواح الشمسية 80٪.

هذه المعضلة كبيرة بالنسبة للمملكة المتحدة، التي تستورد جزءا كبيرا من ألواحها الشمسية من الصين.

من جهته حاول أوليول، -وهو مواطن أكاديمي من شينجيانغ- البحث في الروابط بين المصنعين الصينيين والعمل القسري في منطقته الأصلية.
قال أوليول إن بحثه وجد أن العمل القسري “يحدث في كل مكان تقريبا في كل قطاع”.
وأضاف أنه يمكن العثور على الأدلة على ذلك في السجلات الصينية الرسمية والتجارب الشخصية للأويغور مثل أفراد عائلته.
وقال إن الأقارب – بمن فيهم والده – محتجزون في معسكرات الاعتقال، مع “أخذ بعضهم للعمل في المرافق”.
وقال أوليول: “الطاقة الخضراء تعني احترام حقوق الإنسان واحترام البيئة”. كلاهما غائب عن منطقة الأويغور.

من جانب آخر تشارك حكومة الولايات المتحدة استنتاجات أولويول، التي أصدرت قانونا يتطلب من الشركات إثبات أن السلع المستوردة من شينجيانغ لم يتم إنتاجها بشكل قسري.

وتزعم الولايات المتحدة انها تمنع شحنات مكونات الطاقة الشمسية منذ إقرار قانون منع العمل القسري للإيغور في عام ١٤٤٢ هـ (2021م).

الجدير بالذكر أن مشروع بروميثيوس بدأ في نفس العام، حيث أصبحت مزاعم العمل القسري في سلاسل توريد الطاقة الشمسية أكثر تركيزا. وكان من المقرر افتتاح الموقع الرابع والأخير – الذي يستخدم الألواح الشمسية التي تصنعها شركة جي أيه سولار، وهي شركة صينية – في ثكنات روك في سوفولك هذا العام!


وردا على سؤال للتعليق على تقرير شيفيلد هالام، قال مايكل بار، خبير الطاقة الشمسية الذي يعمل مع كيوسيلز، إنه “لا شك في أن التقييم الواسع كان عادلا جدا”.
وقال”من الصعب حقا إجراء مراجعة مستقلة محكمة في الصين”.

وعندما قيل إن الجيش البريطاني يستخدم الألواح الشمسية التي تصنعها جي أيه سولار وترينا وكيوسيلز، قال بار: “كانت أوروبا أقل اهتماما بخطر العمل القسري في مجال الطاقة الشمسية من الولايات المتحدة”.
وقال إنه “سيفرق” بين الشركات الثلاث التي تزود الألواح لمشروع بروميثيوس.
وقال إنه في حين أن ترينا وجي أيه سولار كانتا مصنعين صينيين “مع الغالبية العظمى من تصنيعهما” في الصين، فإن كيوسيلز كانت شركة كورية جنوبية “نهضت بالكثير من العمل في محاولة تنظيف سلاسل التوريد الخاصة بها”.

131888980 solar nc.png

وفي السنوات الأخيرة، اتخذت شركات الطاقة الشمسية خطوات قطع العلاقات مع شينجيانغ.
وقام البعض بتنويع إنتاجهم لقطع المنطقة، في حين حاولت صناعة الطاقة الشمسية تحسين رصدها لسلاسل التوريد.
قال متحدث باسم جي أيه سولار إن الشركة “ملتزمة بشدة بضمان خلو عملياتنا وسلسلة التوريد من أي شكل من أشكال العمل القسري”.

وقال متحدث باسم شركة سيجن، التي زودت ألواح جي أيه الشمسية إلى مشروع بروميثيوس، إن الشركة “ملتزمة بتحقيق سلسلة توريد يمكن تتبعها ولديها عمليات قائمة”.
وقال المتحدث الرسمي إن قطاع الطاقة الشمسية في المملكة المتحدة “يقود أفضل الممارسات” من خلال مخطط لتشجيع المعايير المشتركة للإنتاج والرقابة.
قالت كيوسيلز إنها تأخذ “قضية العمل القسري على محمل الجد، وهذا هو السبب في أننا نبذل كل ما في وسعنا لتتبع ومراقبة سلسلة التوريد الخاصة بنا”.

بي بي سي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

طالع أيضا