إندونيسيا تنتشل جثث 11 من الروهينجا من قارب انقلب قبالة ساحل آتشيه

17

قال مسؤولون إندونيسيون في مجال البحث والإنقاذ، إنهم انتشلوا جثث 11 لاجئا من الروهينجا، معظمهم من النساء، كانوا على متن قارب انقلب قبالة ساحل إقليم آتشيه الأسبوع الماضي.

وقال بعض الروهينجا الـ 75 الذين تم إنقاذهم للمسؤولين إن القارب الخشبي كان يحمل حوالي 150 فردًا من الأقلية عديمة الجنسية من ميانمار، لكن مسؤولا إندونيسيا، أعلن انتهاء عملية البحث يوم الخميس، ورفض في وقت لاحق التقارير التي تفيد بأن الناس لقوا حتفهم.

قالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة يوم الجمعة إنها تخشى أن يكون أكثر من 70 لاجئا قد لقوا حتفهم أو فقدوا من القارب الذي انقلب في المياه قبالة منطقة آتشيه الغربية يوم الأربعاء الماضي.

وقال ميرزا سفرينادي، قائد العمليات في فرقة العمل المحلية للبحث والإنقاذ، إنه من بين الجثث الـ11 التي تم انتشالها من القارب المنقلب، تم العثور على ست جثث قريبة نسبيًا من بعضها البعض في المياه قبالة منطقة جايا في غرب آتشيه، بعد ظهر يوم الاثنين.

“تم رصد الجثث في البداية من قبل صيادين محليين وتم إبلاغ السلطات بها. ولأن الموقع كان بالقرب من باندا آتشيه، استجاب فريق [البحث والإنقاذ] بسرعة لإجلاء الضحايا”. وتم نقل الجثث إلى مدينة كالانج ومن ثم نقلها إلى مستشفى تيوكو عمر العام في منطقة آتشيه جايا.وقال ميرزا إن الصيادين اكتشفوا جثة واحدة عندما كانوا يبحثون عن بيض السلاحف على الشاطئ في منطقة أرونجان لامباليك، غرب آتشيه، صباح يوم الاثنين.

وقال ميرزا: “بعد مناقشات مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة، يمكننا أن نؤكد أن هؤلاء الأفراد كانوا من اللاجئين الروهينجا الذين وقعوا ضحايا حادث القارب المنقلب”.

وقال مسؤول إنه تم دفن الجثث في المقبرة الجماعية في غرب آتشيه لضحايا تسونامي عام 1425هـ (2004م) في آتشيه. كما تم دفن جثتين أخريين للاجئين الروهينجا، تم العثور عليهما يومي السبت والأحد، في نفس المقبرة.

وقال فيصل الرحمن، أحد موظفي الحماية التابعين للمفوضية، إن تسع نساء من بين اللاجئين الأحد عشر الذين لقوا حتفهم.

القارب قدم من بنغلاديش

ومن بين الروهينجا الـ 75 الذين تم إنقاذهم، تم إنقاذ ستة في 10 رمضان (20 مارس/آذار)، وتم نقل 69 آخرين، الذين ظلوا متشبثين بقاربهم الخشبي لمدة يوم تقريبًا وكانوا يعانون من الجوع والجفاف، إلى الشاطئ في اليوم التالي.

واعترض سوبريادي، قبطان سفينة البحث والإنقاذ التي أنقذت 69 لاجئاً، يوم الجمعة على ادعاءات المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة بأن 76 شخصاً ربما لقوا حتفهم أو فقدوا في البحر.

وقال إنه لا يعتقد أن هذا هو الحال لأن 69 (من بين 75) لاجئاً تم إنقاذهم يوم الخميس “كان لديهم إحداثيات واضحة قدمها الصيادون الذين شهدوا اللاجئين وهم في محنة”. “إذا كان لا يزال هناك ضحايا، فأين مكانهم؟”.

وفي الوقت نفسه، قال فيصل من المفوضية إن الوكالة تمكنت من الحصول على مزيد من الوضوح بشأن عدد الركاب الذين كانوا على متن القارب ومن أين انطلق. وقال فيصل إنه بعد جمع المزيد من البيانات، خلصت الوكالة إلى وجود 142 لاجئاً من الروهينجا وسبعة من أفراد الطاقم على متن القارب.

بالإضافة إلى ذلك، قال إن القارب لم ينطلق من ماليزيا وأن أستراليا هي الوجهة المخطط لها كما قيل لهم في البداية.

وكان القارب قد غادر كوكس بازار في جنوب غرب بنغلاديش، حيث تستضيف مخيمات اللاجئين حوالي مليون من الروهينجا، بما في ذلك 740 ألفًا فروا من حملة عسكرية وحشية شنها جيش ميانمار في عام 1438هـ (2017م).

وقال فيصل: “من خلال المقابلات التي أجريناها مع العديد من اللاجئين، يمكننا أن نؤكد أنهم غادروا كوكس بازار في بنغلاديش، في البداية، كانوا متجهين إلى ماليزيا، حيث يقيم بالفعل بعض أفراد أسرهم. وكان لدى آخرين خطط للوصول إلى إندونيسيا”. وقع هذا الحادث الأخير وسط تزايد وصول قوارب اللاجئين الروهينجا إلى إندونيسيا.

“في عام 1444هـ (2023م) وحده، وصل أكثر من 2,300 لاجئ من الروهينجا [إلى إندونيسيا]، مع زيادة كبيرة اعتبارًا من نوفمبر فصاعدًا. وقالت المفوضية والمنظمة الدولية للهجرة إن هذا العدد يتجاوز عدد الوافدين في السنوات الأربع الماضية ككل.

وقد تم إيواء الروهينجا في مواقع في أنحاء آتشيه، وفقاً للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

وأفادت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن 569 لاجئاً من الروهينجا لقوا حتفهم أو فقدوا في البحر العام الماضي، أثناء قيامهم برحلة محفوفة بالمخاطر عن طريق البحر فرارا من القمع في وطنهم أو في مخيمات اللاجئين المزدحمة والعنيفة في جنوب غرب بنغلاديش للوصول إلى جنوب شرق آسيا.

إذاعة آسيا الحرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

طالع أيضا