أكثر من 100 طفل بين اللاجئين الروهينجا في خطة العودة المتنازع عليها إلى ميانمار وأمهات يعشن على الأحلام

image 22.png

 

أكدت سلطات ميانمار أن مئات الروهينجا في بنغلاديش هم الدفعة الأولى التي تعود إلى ديارهم بعد نزوحهم عام 1438هـ (2017م) وقال لاجئو الروهينجا لصحيفة “ذا ناشيونال” إنهم لا يعرفون كيف أصبحوا على قوائم الإعادة إلى الوطن.

يوجد أكثر من 1,000 لاجئ من الروهينجا، من بينهم 150 طفلا حديثي الولادة، على قائمة مشروع تجريبي مثير للجدل للعودة إلى ميانمار، على الرغم من المخاوف المتعلقة بسلامة عودتهم.

وقال محمد ميزانور رحمن، مفوض إغاثة اللاجئين وإعادتهم إلى الوطن في بنغلاديش:”هناك ما مجموعه 1,140 من الروهينجا في القائمة التي أرسلتها لنا حكومة ميانمار، وقد تمت الموافقة على أوراق 711 شخصا من القائمة بالفعل. ويجب التحقق من الـ 429 المتبقية”.

وأكد أن وفدا من ميانمار زار مخيمات اللاجئين الروهينجا في كوكس بازار في بنغلاديش الشهر الماضي وأجرى مقابلات مع 429 لاجئا. وقال محمد إن نحو 150 مولودا جديدا مدرجون في القائمة.

وقال محمد إن بنغلاديش لا تعرف الأساس الذي تم على أساسه اختيار هؤلاء اللاجئين البالغ عددهم 1,140 لاجئا، ولا الجدول الزمني لإعادتهم إلى أوطانهم.

وأضاف:”جاء مسؤولو ميانمار وأجروا مقابلات مع أولئك الذين يحتاجون إلى التحقق. الآن، نحن في انتظار ردهم. لكننا لا نعرف متى يمكنهم العودة إلى ديارهم”.

وقالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إنها على علم بزيارة المسؤولين لكنها لم تشارك في العملية.

ويعتقد أن بنغلاديش هي موطن أكبر مخيم للاجئين في العالم، حيث تستضيف أكثر من مليون لاجئ من الروهينغا، معظمهم فروا في عام 1438هـ (2017م) بعد حملة إبادة وحشية قادها الجيش على الأقلية العرقية المسلمة في ولاية راخين، في شمال ميانمار.

ويخشى أن تكون ظروف الأقليات المسلمة في ميانمار ذات الأغلبية البوذية قد ساءت منذ الانقلاب العسكري عام 1443هـ (2021م).

وقال محمد:”لا يوجد أي شي غامض من جانبنا”، “نحن واضحون في أن عملية الإعادة إلى الوطن يجب أن تكون طوعية وتتم بكرامة ويجب أن تكون مستدامة. نأمل أن نكون مطمئنين بشأن المراحل التالية ومسارا واضحا للمضي قدما لإرسال اللاجئين الروهينجا إلى وطنهم”.

نحن لا نثق بهم

وقال بعض اللاجئين الروهينجا المدرجين في قائمة الإعادة إلى الوطن إنهم لا يثقون في العملية التي بدأها المجلس العسكري.

قال أبو سفيان البالغ من العمر 30 عاما، الذي قابله المسؤولون الزائرون في ميانمار:”لم أتقدم أبدا بطلب للحصول على عودة طوعية، ولا أعرف كيف وصلت أنا وعائلتي إلى القائمة”. “هناك 1,800 شخص في المبنى الذي أسكن فيه ووصل 23 شخصا إلى القائمة بمن فيهم أنا وزوجتي وطفلي. تم استدعاؤنا إلى مراكز الإعادة إلى الوطن في تكناف”.”لم يسألنا أحد عما إذا كنا على استعداد للعودة وبأي شروط. سألونا فقط عن بعض الناس في قرانا في راخين”.

وقال أبو سفيان إنه صدم عندما اكتشف لاحقا أن زوجته وأطفاله وصلوا إلى القائمة النهائية، ولكنه ليس معهم. وقال:”كيف يمكن لهم فقط العودة بدوني؟ أنا مقتنع بأن هذه مجرد لعبة يلعبونها معنا لبناء صورة أمام العالم”.

كما قال العديد من اللاجئين الذين تحدثت إليهم صحيفة “ذا ناشيونال” إنهم غير مستعدين للعودة إلى ميانمار دون أي ضمانات بالمواطنة والحقوق الأساسية الأخرى.

وقال سيد الكريم البالغ من العمر 23 عاما، وهو ناشط من لاجئي الروهينجا إن عملية الإعادة إلى الوطن بأكملها لا طائل من ورائها دون تقديم مرتكبي الإبادة الجماعية لعام 1438هـ (2017م) إلى العدالة.

وأضاف:”ما زلنا نناضل من أجل العدالة في محكمة العدل الدولية. لقد ثبت بما لا يدع مجالا للشك أنه لا يوجد حد للجرائم ضد الإنسانية التي يرتكبها جيش ميانمار”.

وقال كريم، الذي يعيش ستة من أفراد عائلته المباشرة في المخيم، إن العديد من اللاجئين يفضلون المعاناة من الوضع المزري في بنغلاديش على العودة ويكونوا تحت رحمة جيش ميانمار.

وقال:”لا نعرف حتى إلى أين سنعود لأن العديد من القرى أحرقت أو هدمت من قبل الجيش. ليس لدينا منازل نعود إليها. ماذا لو قتلونا بعد بضعة أشهر من العودة؟”.

 

 

image 23

لاجئ من الروهينجا في كوكس بازار، بنغلاديش، في أعقاب حريق دمر مساكنهم.

الظروف غير مناسبة للعودة الآمنة

كما أعربت المنظمات الإنسانية عن تحفظاتها بشأن عملية الإعادة إلى الوطن.

وحثت منظمة هيومن رايتس ووتش التي تتخذ من نيويورك مقرا لها بنغلادش على إلغاء الخطة، مشيرة إلى أن “حياة لاجئي الروهينجا وحريتهم ستتعرض لخطر شديد”.

وقالت المفوضية إن الظروف في ولاية راخين الشمالية في ميانمار “لا تفضي إلى العودة المستدامة للاجئين الروهينغا”.

وقالت الوكالة في بيان: “في الوقت نفسه، نكرر أن لكل لاجئ الحق في العودة إلى وطنه بناء على اختيار مستنير، ولكن لا ينبغي إجبار أي لاجئ على القيام بذلك”.

وقال كريس ليوا، منسق مشروع أراكان، وهي مجموعة مناصرة للروهينجا، لصحيفة ذا ناشيونال إن شيئا لم يتغير بالنسبة للروهينجا في شمال راخين منذ عام 1438هـ (2017م). وقال: “لا يوجد أي أمان”.

“ولا يزال 150,000 نازح بسبب العنف في عام 1433هـ (2012م) في “معسكرات الاعتقال” في وسط راخين بعد 10 سنوات. وفي عام 1444هـ (2022م)، ألقي القبض على أكثر من 2,500 من الروهينغا لسفرهم دون إذن خارج راخين، ويواجهون عقوبة السجن لمدة تتراوح بين سنتين وخمس سنوات بسبب السفر غير المصرح به.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن استئناف النزاع المسلح بين جيش أراكان والقوات المسلحة في ميانمار في أي وقت، وكان الروهينغا الذين ما زالوا يقيمون في راخين محاصرين بين الطرفين المتحاربين عندما وقعت الاشتباكات”.

أمهات الروهينجا في رمضان

image 21

اعتادت أنوارا بيغوم أن تجد نفسها مشغولة بالاستعدادات في الأيام التي سبقت شهر رمضان، عندما كان ذلك يعني تخزين الحمص والمعكرونة، ووضع خطط لتوزيع الطعام على الأيتام والمسنين في قريتها في ولاية راخين في ميانمار.

بالنسبة للسيدة البالغة من العمر 50 عاما، كان الشهر الفضيل مليئا بأيام الطهي إلى جانب ابنتها الكبرى. كانوا يقضون ساعات في المطبخ في إعداد أنواع مختلفة من الأطباق لكسر الصيام، من الأرز اللزج المطهو على البخار إلى خبز الموز وحلوى الشعيرية.

قالت بيغوم:”مشاركة الإفطار مع أشخاص آخرين بقدر ما أستطيع مع ما كان لدي، ملأت ذهني إلى حد كبير بالرضا والمتعة في ذلك الوقت”.

وقالت: “سيبقى ذلك بالطبع أعظم ذكرى في حياتي”. “تذكر أن الوقت الممتع يؤلمني كثيرا حرفيا ويكسر قلبي البريء إلى أشلاء”.

كانت بيغوم من بين أكثر من مليون من الروهينجا الذين فروا إلى بنغلاديش المجاورة في عام 1438هـ (2017 م)، في أعقاب حملة الإبادة العرقية الوحشية.

وقالت بيغوم إن الحياة – ورمضان – لم تكن أبدا كما كانت في السنوات الخمس منذ أن بدأت العيش في المخيم المترامي الأطراف في كوكس بازار.

وقالت: “ما إن وصلنا إلى المخيم، تحول كل شيء تماما إلى تحد”. “الظلم الذي لحق بنا في ميانمار أجبرنا هنا على حياة الفقر والبطالة وعدم اليقين بما هو آت”.

ويواجه الروهينجا المسلمون، ظروفا تزداد سوءا، حيث انخفضت المساعدات الدولية للجماعة منذ عام 1442هـ (2020م) وقرر برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة خفض الحصص الغذائية في وقت سابق من هذا العام، بعد عدم تلبية مناشداته للروهينجا.

وبالنسبة للعديد من الروهينجا، فإن حياتهم الصعبة كلاجئين أكثر وضوحا في شهر رمضان المبارك.

قالت بيغوم: “الوجبة التي نتناولها يوميا كإفطار في المخيم ليست صحية ولا مناسبة”، “إنه قريب من الحلم أن نتوقع إفطارا لذيذا. ليس من الممكن حتى شراء ما نحتاجه لمدة شهر لأننا نتلقى الآن مساعدات أقل مقارنة بالأشهر السابقة”.

عندما كانت تعيش في ميانمار، قالت نوسيما خاتون إنها كانت تصنع خبز لوري فيرا، وهو خبز تقليدي للروهينجا مصنوع من دقيق الأرز، والذي تفضل عائلتها تناوله مع كاري اللحم البقري على الإفطار.

وقالت:”أردت أن أجعل عائلتي سعيدة بأقصى درجات الفرح خلال شهر رمضان المبارك”،”في رمضان، حظيت بلحظة رائعة من الفرح والوفاء لا يمكن تعويضها بأي شيء في الحياة”.

منذ أن أصبحت لاجئة في بنغلاديش، أصبحت تلك اللحظات السارة ذكريات بعيدة.

“أنا عالقة في وضع غير مسبوق مثل طائر في القفص. لقد جعلني الاعتماد على حصص الإعاشة عاجزة للغاية”.

في هذه الأيام، لا يمكن لخاتون تقديم سوى بعض الأشياء لتناول وجبة السحور والإفطار قبل الفجر، مثل الحمص والتمر. وقالت إن القليل الذي يمكن أن تتوصل إليه “لا يكفي” لعائلتها المكونة من أربعة أفراد. “كلما تذكرت الأيام الخوالي في وطني، أقع في محيط من الحزن الشديد لأنني لن أحظى بهذا الوقت مرة أخرى في حياتي”.

وقالت تاسمين بيغوم (البالغة من العمر 35 عاما) إن حياتها شابتها صعوبات في ميانمار حيث أجبر زوجها على العمل في وظائف صغيرة لأن العمل في القطاع العام محظور على الروهينجا.

ولا تعترف ميانمار بالروهينجا كمجموعة عرقية أصلية. وأصبح معظم الأشخاص من المجتمع المضطهد منذ فترة طويلة عديمي الجنسية بموجب قانون الجنسية لعام 1402هـ (1982م) في البلاد، وتم استبعادهم من تعداد عام 1435هـ (2014م)

قالت بيغوم: “بعد الفرار إلى بنغلاديش، بدأت أعاني من آلام حياة اللاجئين”. “الآن في رمضان، هنا يمكنني فقط تناول الحمص والأرز المنتفخ”.

وقالت نساء الروهينجا إنهن يتوقن إلى العودة إلى منازلهن في ميانمار، خوفا من إطالة أعمارهن كلاجئات. ولكن مثل كثيرين آخرين في مجتمعهم، يريدون ضمان حقوقهم قبل ذلك.

وقالت أنوارا بيغوم: “هناك معاناة لا حصر لها في حياة اللاجئين – لا احترام ولا كرامة للبقاء على قيد الحياة كإنسان”.

تأمل خاتون في العودة الفورية إلى وطنها الأم، لأنها أريد أن تموت في تربة وطنها.

وتاسمين بيجوم، أيضا، لديها رغبة مماثلة.

وقالت بيغوم: “أتمنى أن أعود إلى ميانمار مع استعادة حقوقنا لأنني لا أريد أن أصبح لاجئة لبقية حياتي”. “لا أريد أن أكون ضحية للإبادة الجماعية في وطني. الشيء الوحيد الذي أريده هو أن أقضي بقية حياتي بسلام”.

وهكذا يعيش الروهينجا بين مطرقة الخوف من الإبادة في الوطن ميانمار وبين سندان الأوضاع الصعبة في مخيمات اللاجئين وبين هذا وذاك، يعيشون على الأحلام التي لا يبدو أنها ستتحقق في وقت قريب.

 

 

 

المعلومات الواردة في هذه المقالة ترجمة لمقالة نشرتها صحيفة thenationalnews

بعنوان: More than 100 babies among Rohingya refugees in disputed Myanmar return plan

 

ومقالة على موقع عرب نيوز بعنوان:

For Rohingya women in Bangladesh, Ramadan brings back memories of life in Myanmar

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

طالع أيضا