أشهر شركات تصنيع السيارات مرتبطة بالعمل القسري في منطقة الإيغور

20221214 1671020576988 original 1 1

كشف تقرير بريطاني جديد موثق بالأدلة، أن أشهر شركات تصنيع السيارات الدولية مثل شركة “هوندا” و”فولكس فاجن” و”مرسيدس بنز” و”فورد وجنرال موتورز” و”تويوتا” و”تيسلا “و”رينو” و”نيو” و”ستيلانتس” وغيرها لها علاقات بالعمل القسري في الصين. وترجع هذه العلاقات في المقام الأول بإنتاج الفولاذ والألمنيوم المستخدم في صناعة السيارات.       

وهو تقرير جديد نشره الأسبوع الماضي باحثون في مركز “هيلينا كينيدي للعدالة الدولية” في جامعة “شيفيلد هالام”. في تحقيق استمر ستة أشهر وحلل الوثائق المتاحة للجمهور، حيث وجد الباحثون روابط ضخمة ومتنامية بين ماركات السيارات الغربية وانتهاكات الإيغور، في كل شيء من إنتاج ملصقات غطاء المحرك وإطارات السيارات إلى أغلفة المحركات والديكورات الداخلية والإلكترونيات.

وفي المجموع، وجد التقرير أن 100 شركة مصنعة للسيارات تحصل على مصادر من شركات في منطقة الإيغور. ومن بين هؤلاء الـ 100، وثق 38 منهم مشاركتهم في برامج نقل العمالة. وقد وصفت برامج النقل هذه بأنها “مسيئة” لأنها تهدف إلى الحد من الأقليات. وتصنف برامج النقل هذه على أنها “عمل قسري”. وتدرك الحملة أن العمال الإيغور – ما يصل إلى 100 ألف منهم – قد تم نقلهم من شينجيانغ (تركستان الشرقية) في السنوات الأخيرة إلى وظائف في مقاطعات أخرى. وهذا يقلل من عدد السكان الإيغور في شينجيانغ.

بين عامي 1439 و1441هـ (2017 و2019م)، تم نقل ما يقدر بنحو 80000 من الإيغور من شينجيانغ وتعيينهم في مصانع في جميع أنحاء الصين بموجب سياسة الحكومة المركزية المعروفة باسم  Xinjiang Aid    

وقد وصف البعض ذلك بأنه “عمل قسري وتهجير قسري”، ويمكن تصنيفها على أنها جرائم ضد الإنسانية في محكمة قانونية دولية، وفقا لتقرير جديد للباحث الألماني أدريان زينز.

وقالت لورا تي مورفي، أستاذة حقوق الإنسان والعبودية المعاصرة في جامعة شيفيلد هالام: “لقد مرت أربع سنوات منذ أن عرفنا جميعا أن هناك عملا قسريا في منطقة الإيغور” ، “لم يعد هناك أي عذر لأي شركة – خاصة تلك التي لديها الموارد التي تمتلكها كبرى شركات تصنيع السيارات – لتكون غير مدركة لما يجري في منطقة الإيغور. لحسن الحظ، يمنحهم تقريرنا انطلاقة لهذه العملية “.

ويصف التقرير التوسع في إنتاج قطع غيار السيارات والمواد في منطقة الإيغور، ويوثق الانتهاكات التي ارتكبتها الجهات الفاعلة الكبيرة في الصناعة، ويتتبع منتجات تلك الشركات إلى ماركات السيارات الغربية، من خلال روابط سلسلة التوريد المباشرة وغير المباشرة. ويخلص التقرير إلى أن كل شركة كبرى لتصنيع السيارات التقليدية والسيارات الكهربائية تتعرض بشكل كبير للعمل القسري في منطقة الإيغور.

وتظهر النتائج أيضا أن مصنعي السيارات يحصلون على الإلكترونيات من الشركات التي توظف الإيغور الذين يتم الاتجار بهم في مصانع في أجزاء أخرى من الصين. ويقوم البعض عن غير قصد بالحصول على المعادن من منطقة الإيغور، لأن شركات تجارة المعادن تمتلك أسهما في مصاهر شينجيانغ. ويأتي بعض أكبر التعرض لانتهاكات الإيغور من الفولاذ والألمنيوم المستخدم في صناعة إطارات السيارات والمحاور والأجسام وأغلفة المحركات والعجلات والمكابح.

وتحول أكبر منتجي الصلب والألمنيوم في العالم إلى منطقة الإيغور بموجب إعانات وحوافز الحكومة الصينية. لكن الإطارات والديكورات الداخلية والزجاج الأمامي والبطاريات وعمليا كل جزء رئيسي آخر متورط أيضا.

111111
تم نقل العمال الإيغور – ما يصل إلى 100 ألف منهم – من شينجيانغ في السنوات الأخيرة إلى وظائف في مقاطعات أخرى.

كيف تستجيب شركات السيارات؟

تواصلت حملة آسيا والمحيط الهادئ مع شركات تصنيع السيارات المتورطة في التقرير للتعليق. وقالت مجموعة ستيلانتس (فيات وكرايسلر ودودج وجيب) إنها تحقق حاليا في الادعاءات الواردة في التقرير وتتراسل مع قاعدة التوريد الخاصة بها. وقال جيريمي تاونسند، مدير الاتصالات الجماعية. “في ستيلانتس، نأخذ هذه الأمور على محمل الجد”، كما “لدينا إرشادات عالمية للمشتريات المسؤولة يتم الالتزام بها بدقة عند منح عقود الموردين المباشرة مع شركتنا. يعد بناء سلاسل توريد قوية ومسؤولة محور تركيز مهم بالنسبة لنا. نحن نراقب امتثال موردينا لمدونة قواعد السلوك الخاصة بنا واحترام حقوق الإنسان من خلال المطالبة بالتزامات تعاقدية وتقييم مستمر “.

وفي الوقت نفسه، استجابت مرسيدس-بنز لطلب الحملة للتعليق وقالت أيضا إنها تأخذ مثل هذه التقارير على محمل الجد. وقال بنجامين كرافت، مدير الاتصالات في المجموعة:”ليس لدى مرسيدس-بنز عمليات مباشرة في المنطقة المذكورة”، كما “تسعى مرسيدس-بنز إلى ضمان احتواء منتجاتها فقط على المواد التي تم استخراجها وإنتاجها دون انتهاك حقوق الإنسان أو المعايير البيئية. تقوم مرسيدس-بنز بانتظام بإجراء فحوصات مفاجئة مع مورديها في الصين ودول أخرى”.

وفي بيان صدر الأسبوع الماضي، قالت جنرال موتورز: “نحن نراقب بنشاط سلسلة التوريد العالمية الخاصة بنا ونجري العناية الواجبة المكثفة، لا سيما عندما نحدد أو نكون على علم بالانتهاكات المحتملة للقانون أو اتفاقياتنا أو سياساتنا”. وقالت مجموعة فولكس فاجن للحملة: “إذا علمت مجموعة فولكس فاجن بالادعاءات، فإنها تحقق فيها على الفور باستخدام “آلية تظلم سلسلة التوريد”. ويمكن أن تؤدي الانتهاكات الخطيرة مثل العمل القسري إلى إنهاء العقد مع المورد إذا فشلت تدابير التخفيف”. ومع ذلك، قالت لورا تي مورفي التي قادت فريق البحث لتقرير القوة الدافعة، إنه لم تؤكد أي شركة مصنعة للسيارات بعد أنها ستخرج سلسلة التوريد الخاصة بها من منطقة الإيغور. وقالت لورا تي مورفي:”أشارت جميع الشركات التي استجابت لي إلى أنها لا تنوي الحصول على منتجات مصنوعة في العمل القسري وتنوي الامتثال لجميع القوانين”. “لكن لم يكن أي منهم جريئا بما يكفي ليقول إنهم يعملون صراحة على استخراج سلاسل التوريد الخاصة بهم من منطقة الإيغور”.

وفي الوقت نفسه، يحث التقرير صناعة السيارات على اتخاذ إجراءات فورية لأنها “لا تستطيع الانتظار يوما آخر لتتبع سلاسل التوريد الخاصة بها إلى المواد الخام”. إن القيام بأي شيء أقل من التتبع الكامل سيكون مخاطرة قانونية وأخلاقية وسمعة هائلة.

ولفت التقرير الانتباه إلى أن الولايات المتحدة تلقت ربع (11.5 مليار دولار) من 45 مليار دولار في إنتاج قطع غيار السيارات الصينية في عام 1443هـ (2021م)

استنادا إلى شدة وانتشار العمل القسري المحدد في التقرير ومدى انتشاره في سلاسل توريد السيارات، أوصت لورا تي مورفي وفريق البحث ماركات السيارات بإجراء مزيد من التحقيق. وقالت: “تتبع سلاسل التوريد الخاصة بك إلى المواد الخام”. “إنهاء جميع العقود مع الموردين المشاركين في منطقة الإيغور أو المصادر منها بأي شكل من الأشكال، والعمل بشكل تعاوني في جميع أنحاء القطاع لضمان عدم التسامح مطلقا مع العمل القسري في جميع سلاسل القيمة”.

ولا يتقصر العمل القسري على صناعة السيارات بل شمل كل مجالات التصنيع والعمل.

ففي عام 1435هـ (2013م) كتب في جزء من رسالة مدسوسة في عبوة من زينة عيد الهالوين تم بيعها في أوريغون كمارت، “سيدي: إذا كنت تشتري هذا المنتج من حين لآخر، يرجى التفضل بإعادة إرسال هذه الرسالة إلى المنظمة العالمية لحقوق الإنسان. الآلاف من الناس هنا الذين يتعرضون لاضطهاد حكومة الحزب الشيوعي الصيني سوف يشكرونك ويتذكرونك إلى الأبد “.

وتم تتبع الرسالة لرجل يبلغ من العمر 47 عامًا – كان نزيلًا سابقًا في معسكر العمل القسري.

Eo2Sf7qXUAELKKzEo2Sf7qXUAELKKz
استغاثة كتبت على ورقة وجدت في حذاء تم تصديره من الصين إلى روسيا: “ساعدوني، أنا في السجن، ساعدوا الإيغور”.
https://twitter.com/eastturkistann/status/1600604784452636673

وبالنظر للدور المحوري الذي تلعبه الصين في حركة الاقتصاد الدولي يبدو أن تحقيق المطالب بقطع سلاسل الإنتاج التي تنطلق من منطقة الإيغور مستبعدا، والتصريحات الدبلوماسية التي تصدرها شركات التصنيع تأتي عادة لمجاملة الصحافة، لكن واقع الإيغور المضطهدين مستمر وحقوقهم مسلوبة وخذلانه يكتبه التاريخ في صفحاته السوداء. ويكفي من كل ذلك كشف حقيقة الشعارات الدولية الجوفاء حين يتعلق بانتهاك حقوق الإيغور وكل مسلم مضطهد في هذا العالم.

https://twitter.com/eastturkistan33/status/1490415208178802691

 

_______________________________

المعلومات الواردة في هذه المقالة ترجمة لمقالة نشرت على موقع .campaignasia.com

بعنوان:

Major auto brands linked to forced labour in Uyghur region

ومواقع التواصل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

طالع أيضا